تعد الطابعة من أهم الملحقات بأجهزة الحاسوب، فهي تساعد على طباعة الأوراق والنصوص وإخراجها من الحاسوب.

اخترعت الطابعة على يد المخترع الألماني يوهانس غوتنبرغ الذي اخترعها في العام 1438، وفي العام 1455 استطاع طباعة عدة نسخ من الكتاب المقدس.

ولقد شهدت صناعة الطابعات تطورا كبيرا في القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين، حيث ظهرت مجموعة كبيرة من الطابعات الحديثة التي تعمل بالحبر والليزر وبطرق أخرى.

وتميزت الطابعات الحديثة بقدرتها على الطباعة الملونة، وإظهار العبارات والكلمات بدقة عالية وبصورة واضحة.

أمور يجب الانتباه إليها قبل شراء طابعة جديدة

تحديد الهدف الأساسي من شراء الطابعة: يجب على المستخدم تحديد هدفه من الطابعة، وكيف سيستخدمها، حيث أن طابعات الليزر تعد مناسبة لطباعة النصوص التي تحتوي على صور قليلة، في حين تعد طابعات الحبر الخيار الأمثل للأشخاص الراغبين بطباعة الصور والأشكال.

تحديد مهمات الطابعة: زودت الشركات المنتجة للطابعات طابعاتها بميزات عديدة، فبعض الطابعات أصبحت تحتوي على ماسح ضوئي، وفاكس، في حين يوجد طابعات تقتصر مهمتها على الطباعة. ويزداد سعر الطباعة بازدياد الميزات التي تحتوي عليها، لذلك يجب عليك أن تقوم بتحديد المهام التي ستستخدم بها الطابعة الجديدة التي ستقوم بشرائها.

معرفة مقدرة الطابعة: يجب أن تأخذ فكرة قبل شراء الطابعة على كمية الحبر التي تستهلكها الطابعة، وعدد الأوراق التي يمكنها طباعتها بكمية معينة من الحبر، وذلك لكي تختار طابعة تتناسب مع إمكانياتك المادية.

سعة ذاكرة التخزين الداخلية: تحتوي الطابعات الحديثة على ذاكرة تخزين داخلية تساعد تتيح للمستخدم إمكانية تخزين بعض البيانات عليها، وكلما ازدادت سعة هذه الذاكرة كلما ازدادت كمية البيانات التي يمكن للمستخدم تخزينها عليها، ويمكن للمستخدم الاستغناء عن هذه الذاكرة في حال لا يحتاج إليها في أعماله.

تحديد سعر الطابعة: تختلف أسعار الطابعات بحسب أنواعها، والميزات الموجودة فيها، لذلك يجب أن تختار طابعة مناسبة لأعمالك، ولإمكانياتك المادية.

الاتصال بالواي فاي: زودت الشركات المنتجة للطابعات بعض طابعاتها بخاصية الاتصال بالواي فاي، مما يساعد المستخدم على طباعة ونصوص من شبكة الإنترنت بشكل مباشر دون أن يكون بحاجة لتخزينها على الحاسوب.

سرعة الطابعة: يجب الانتباه لسرعة الطابعة، إن كنت تريد الطابعة لطباعة ملفات عديدة بسرعة، لذلك يجب أن تسأل عن سرعتها وتختار الطابعة المناسبة لعدد الملفات التي ترغب بطباعتها.

ما هي أنواع الطابعات؟

الطابعة النافثة للحبر: تعد هذه الطابعة من أهم وأبرز أنواع الطابعات، وتعمل بتقنية رش الحبر مما يجعلها تطبع الصور بدقة عالية جدا، وتعد الخيار الأمثل للراغبين بطباعة الصور.
تتميز بعدم حاجتها للحبر للإحماء، مما يسرع من عملها مقارنة بالطابعات الأخرى، وينقسم هذا النوع من الطابعات إلى نوعين الأول أحادي اللون، ويأتي بخرطوش مستقل لكل لون، في حين يأتي النوع الثاني بخطروش متعدد الألوان يجمع ثلاثة ألوان. ويعد اختيار النوع الثاني اقتصاديا أكثر من اختيار النوع الأول.

• الطابعات اللاسلكية: نوع متطور من الطابعات، تتميز بمرونتها، وسهولة الاستخدام، وبقدرتها على الاتصال بالهاتف الذكي، مما يتيح للمستخدم طباعة الصور من هاتفه الذكي بشكل مباشر.

طابعات الليزر: تحظى هذه الطابعات بشعبية كبيرة في العالم، وتعد أكثر الطابعات استخداما، وذلك نظرا لقدرتها على تحمل نسق سريع وهائل للطباعة، وتعد تكلفة طباعة الورقة في هذا النوع من الطابعات أقل من غيرها، ولكن سعرها مرتفع.
وتعتمد هذه الطابعات في عملها على مسحوق الحبر الذي يذوب قبل رشه على الورقة، والذي يمكن استخدامه عدة مرات، وتتميز طابعات الليزر بعدم تأثرها بقلة الاستخدام بعكس الأنواع الأخرى من الطابعات.

الطابعات متعددة الوظائف: تعد هذه الطابعات من أهم وأبرز أنواع الطابعات، ويتميز هذا النوع من الطابعات بقدرته على القيام بعدة مهام كالطباعة، النسخ، إرسال الفاكسات، المسح الضوئي للوثائق، بالإضافة لقدرتها على الانتقال بسلاسة بين مختلف العمليات، دون الحاجة للتدخل اليدوي بشكل كبير.
ويوجد عدة أنواع من الطابعات متعددة الوظائف منها ما يحتوي على واي فاي، ومنها ما يحتوي على بلوتوث، وذاكرة تخزين.
ويزداد سعر الطابعات متعددة الوظائف بازدياد الميزات الموجودة في هذه الطابعات.

الطابعات ثلاثية الأبعاد: شكلت الطابعات ثلاثية الأبعاد ثورة كبيرة في عالم الطابعات، فهي تساعد على تصميم صور رائعة وطباعتها بطريقة احترافية للغاية.

وتعتمد الطابعات ثلاثية الأبعاد في عملها على عملية تدعى التصميم التجميعي التي تعمل على صناعة الأغراض من خلال طبقات صغيرة تجتمع الواحدة تلو الأخرى من أجل تشكيل الغرض الذي يريد طباعته الشخص في النهاية.

ولا يعمل هذا النوع من الطابعات إلا في حال وجود ملف ثري دي يشمل المعلومات الدقيقة حول هندسة كل جزء من الشكل المراد طباعته، وبعد تشكيل كافة الأجزاء يتم إرسال المعلومات إلى الطابعة ثلاثية الأبعاد التي ستقوم بدورها على طباعة الشكل بحسب المواصفات الموجودة في الملف.

وتحتاج الطابعات ثلاثية الأبعاد وقتا طويلا لطباعة الأشكال، فطباعة شكل بأبعاد صغيرة وتفاصيل غير معقدة يحتاج لحوالي الساعة، في حين تحتاج الأشكال المعقدة لعدة ساعات لطباعتها.
وهكذا نرى بأن اختراع الطابعة شكل ثورة في عالم الكتابة، حيث سهلت الطباعة الاحتفاظ بالعديد من الكتب، وتوفير نسخ عديدة منها بوقت قصير.

كما واكبت الطابعة التطورات الموجودة في العالم، حيث أصبحت دقتها أعلى، وأصحبت قادرة على طباعة الصور والأشكال وبالألوان، كما أصبحت قادرة على الاتصال بشبكة الإنترنت، وطباعة ملفات موجودة على الإنترنت دون الحاجة لتحميلها على الحاسوب.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم نصائح مهمة تساعدك على اختيار الطابعة المناسبة لك والتي تلبي كافة احتياجاتك.

دليل المشتري

اليك 14 معلومة يجب عليك معرفتها قبل الشراء على الأنترنيت

لقد تمت العملية بنجاح