يبحث العديد من الأشخاص عن أفضل قرص خارجي يمكنهم استخدامه لزيادة سعة الذاكرة لتخزين البرامج، الملفات والمستندات.
فمن خلال القرص الخارجي تصبح عملية نقل الملفات والبيانات من الحاسوب للقرص أسهل، وبالتالي اكتساب مساحة إضافية في الحاسوب.
كما يتميز القرص الخارجي بخفة وزنه وسعة مساحته، مما يساعد المستخدم على نقل بيانات كبيرة من جهازه لجهاز آخر عن طريقه دون الحاجة لحمل جهازه معه.
ولاختيار أفضل قرص خارجي يجب أن تراعي مجموعة من الأمور التي سنقوم بإيضاحها من خلال السطور القادمة.

أمور يجب مراعاتها عند اختيار أفضل قرص خارجي :

تصميم القرص الصلب: يلعب التصميم دورا أساسيا في تفوق قرص خارجي على الأخر، ويحدد هذا التفوق من خلال الأداء، استهلاك الطاقة، الضوضاء، والحرارة الصادرة عنها وغيرها.

سرعة دوران القرص الصلب: تعد هذه الأمور من أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند اختيار أفضل قرص خارجي، فسرعة الأسطوانات الداخلية الموجودة داخل القرص تقوم بتحديد أدائه، وسرعة استجابته لأوامر القراءة والكتابة، وكلما ازدادت سرعة الدوران كلما ازداد أداء القرص. وتتراوح سرعة دوران القرص الصلب حاليا ما بين 5200 إلى 15000 دورة في الدقيقة.

ذاكرة Cache: وهي عبارة عن ذاكرة وسيطة داخل القرص الصلب الخارجي، تهدف لمجاراة سرعة ذاكرة المعالج لكيلا تحدث نقط اختناق عند استنساخ البيانات، بالإضافة إلى ذلك فإنها تعمل عند قراءة البيانات على تخزين عدد من المعلومات المجاورة للبيانات المطلوبة لكي يستفيد منها المستخدم لاحقا.
بالإضافة إلى ذلك فإن ذاكرة Cache تعمل على تسريع استجابة القرص أثناء الكتابة، لأن جميع البيانات الداخلة والخارجة للقرص الخارجي تمر منها.
وتتراوح مساحة ذاكرة Cache المستخدمة حاليا ما بين 8 و64 ميغا بايت.

واجهة ربط القرص الصلب: تأتي الأقراص الصلبة الحالية بواجهة Sata، ولهذه الواجهة ثلاثة أجيال هي:

– Sata 1GB\S: الذي ينقل البيانات بمعدل 150 ميغا بايت في الثانية.
– Sata 3GB\S: الذي ينقل البيانات بمعدل 300ميغا بايت في الثانية، ويعد هذه الجيل الأكثر استخداما.
– Sata 6GB\S: الذي ينقل البيانات بمعدل 600ميغا بايت في الثانية، ويعد الأحدث.

عدد أسطوانات التخزين الداخلية: يتألف القرص الصلب داخليا من اسطوانة أو أكثر من الأسطوانات التي يتم تخزين البيانات عليها على الرأسين اللذين يتواجدان في كل طرف من أطراف الأسطوانة، ويقومان بعملية القراءة والكتابة.
وكلما نقصت عدد الأسطوانات كلما ازدادت الكثافة التخزينية، وقل عدد رؤوس القراءة والكتابة مما يؤدي لتقليل الإزعاج وانخفاض درجة الحرارة الصادرة عن القرص الصلب.
ولا يمكن معرفة عدد أسطوانات التخزين الداخلية لأن الشركات لا تفصح عن هذا الأمر، ولكن يمكن معرفة عدد الأسطوانات بشكل تقديري من خلال مقارنة أداء القرص الموجود لديك بقرص آخر بنفس المواصفات من إنتاج شركة أخرى.

زمن الوصول للقرص الصلب: إن مدى استجابة القرص لأوامر القراءة والكتابة يعتمد بشكل رئيسي على زمن الوصول، ويعرف زمن الوصول بأنه الوقت ما بين طلب المعالج لبيانات من القرص وحصوله عليها.
وتعتمد هذه الأزمنة على سرعة حركة أسطوانات التخزين وسرعتها، وحركة رؤوس القراءة والكتابة وسرعتها في الوصول إلى أماكن تخزين البيانات.

اقرأ أيضا :  أفضل 5 أقراص صلبة خارجية لعام 2020

ما هي فائدة القرص الخارجي؟

يوجد هناك فوائد كبيرة للقرص الخارجي ومن خلال السطور القادمة سوف نتحدث عن أهم وأبرز هذه الفوائد:

الحصول على سعة تخزين أكبر: تعد هذه الفائدة من أبرز فوائد القرص الخارجي، وتتميز بانخفاض ثمنها مقارنة بسعتها، ومقارنة بالفلاش ميموري.

حفظ نسخة من الملفات المهمة: تمكن المستخدم من الاحتفاظ بنسخة احتياطية من ملفاته المهمة التي من الممكن أن يفقدها عن حاسبوه الشخصي لعطل فيه، أو لضياعه أو سرقته.
ولكن يجب أن يحرص الشخص على حماية القرض الخارجي من السقوط الذي يؤدي لتعطله في بعض الأحيان، ويفضل شراء بيت حماية له.

سهولة الاستخدام والتنقل: يتميز القرص الخارجي بسهولة استخدامه، إذ يكفي وصله بالحاسوب عن طريق منفذ USB حتى يصبح جاهزا للاستخدام ويمكن المستخدم من نقل البيانات منه وإليه.
كما تساعد خفة وزنه المستخدم على حمله في تنقلاته، بالتالي يمكنه تحميل الأشياء المهمة عليه وترك الحاسوب في المنزل.

تشفير وحماية البيانات: ميزة مهمة من ميزات القرص الخارجي، فهي تقوم بحماية البيانات عن طريق خاصية BitLcoker الموجودة في ويندوز التي يصعب اختراقها أو من خلال تطبيق التشفير الذي يأتي بشكل تلقائي مع بعض الأقراص الصلبة، والذي تتم برمجته من قبل الشركة المصنعة للقرص الخارجي.
كما تأتي بميزة قطع اتصال القرص الصلب بالحاسوب لحمايته من الاختراق أثناء العمل على شبكة الإنترنت.

تثبيت نظام تشغيل عليه: يمكنك أن تقوم بتثبيت نظام تشغيل على القرص الخارجي، وبالتالي يصبح القرص الخارجي بمثابة حاسوب متنقل، إذ يكفي أن تقوم بوصله بالحاسوب واستخدام نظام التشغيل الخاص بك الموجود عليه.

يستخدم كأرشيف للملفات القديمة: يمكنك استخدام القرص الخارجي كأرشيف للصور والملفات القديمة التي لا تحتاجها حاليا، والتي تأخذ مساحة في الحاسوب، حيث يمكنك نقلها عليه، ومن ثم استعادتها في وقت الحاجة.

ما هي أهم شركات صناعة أفضل قرص خارجي؟

شركة ويسترن ديجتال: شركة أمريكية تختص بإنتاج الأجهزة والملحقات الخاصة بالحواسيب بشكل عام. تأسست هذه الشركة في العام 1970 تحت اسم جنرال ديجيتال، وفي العام 1971 تم تغيير اسمها للاسم المعرفة به حاليا.
أصبحت في العام 1975 أكبر مورد للشرائح في العالم، وقامت في العام 2015 بشراء سان ديسك بصفقة وصلت قيمتها إلى 19 مليار دولار أمريكي.
وتنتج الشركة مجموعة من الأقراص الخارجية بميزات مهمة للغاية.

شركة سيجيت: شركة تخزين بيانات أمريكية تأسست عام 1978، صنعت الشركة في العام 1980 أول الأقراص الصلبة الخاصة بها.
تتميز بتقديم منتجات تساعد الناس على حفظ بياناتهم وأرشفتها، كما يتميز القرص الخارجي الذي تنتجه الشركة بقدرته على توفير طرق لتحليل البيانات وفهم أنماط السلوك.
وتوفر الشركة أقراص خارجية بسعات مختلفة، وتصل سعة أكبر قرص خارجي تنتجه ل 16 غيغا بايت.

شركة هيتاشي: شركة يابانية رائدة في مجال صناعة القرص الخارجي، تتعاون مع شركة ويسترن ديجتال من أجل إنتاج الأقراص الصلبة بشكل عام، والأقراص الخارجية بشكل خاص.
وتتميز بجودة الأقراص الخارجية التي تقدمها، وبخفة وزنها، وبسعتها الكبيرة، وبسعرها المنخفض.

شركة سامسونج: شركة كورية جنوبية رائدة في مجال الصناعات الإلكترونية بشكل عام.
تشتهر بإنتاج أقراص SSD وHDD بسعات كبيرة وأسعار منافسة.

شركة توشيبا: شركة يابانية مشهورة في مجال الصناعات الإلكترونية، تأسست عام 1939.
أنتجت مجموعة كبيرة من الأقراص الخارجية التي تتميز بجودتها، وبسعرها المناسب والمنافس.

ومن خلال ما سبق نرى وجود مجموعة من الأمور التي يجب أن يراعيها الشخص عند اختيار أفضل قرص خارجي، وذلك لكي يحقق الاستفادة المرجوة من القرص الخارجي.
وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة أجبنا من خلالها على السؤال الذي طرحناه في البداية وهو كيف تختار أفضل قرص خارجي مناسب لك؟

اقرأ أيضا :  أفضل 5 أقراص صلبة خارجية لعام 2020

دليل المشتري

اليك 14 معلومة يجب عليك معرفتها قبل الشراء على الأنترنيت

لقد تمت العملية بنجاح